ترجمة قصيدة المُنعزلة/ سارة تيسدال

كم صار قلبي غنيًا على مرّ السنينها قد كَبرتُ ولا حاجةَ لأن أتقاسم نفسي مع كلّ عابر جديدأو أن أصوغ أفكاري كلماتٍ بلساني سيّانٌ عنديإن جاؤوا أم رحلواما دمتُ أملكُ نفسيوإرادتيما دمت قويةً بما يكفي لأصعدَ التلّة في ليلة صيفَوأراقبَ النجوم تحتشدُ في السماء دعهم يظنّون أنّني أحبهم أكثر مما أحبّهم فعلًادعهم يظنّون أنّني أكترثُ…

ترجمة قصيدة فريناندو بيسوا

(Ninguém a outro ama, senão que ama) لا أحدَ يُحبّ الآخربل يُحبّ انعكاس صورته أو ما يُخيَّل له فيه لا شيءَ يُثقِلَ عليكَ إن لم يُحبّك أحداِسترحْفأنتَ محض غريبٌ في خيالاتهم كُنْ كما أنتَ بحبّ أو بلا حبّحازمًا مع نفسكليكون الأسى هيّنًا عليك

وجهان

أحدُهما للشكوالآخرُ لضآلةِ الحقيقة

فلْيَكُن منسيًّا / سارة تيسدال

ترجمة لقصيدةLet It Be Forgotten by Sara Teasdale فليكن منسيًّاكما تُنسى الزهرةمنسيًا كالنّار التي أشعّت مرةً كالذّهب..فليكن منسيًا إلى الأبد . الوقتُ صديقٌ طيّب ولسوفَ يَدَعُنا نشيخُ بسلام إذا ما سأل أحدهم عنه، فقولي : نُسي..منذ زمنٍ بعيدكالزّهرة ، كالنّار، كوقع أقدامٍ صامتة خَمَدت في ثلجٍ طيّ النسيان

ح. د. ا. ث.

تبكي الحداثةُ أضواءً لامعة أخضر أحمر برتقالي أزرق أصفر بنفسجي على خدّ المدينة برجٌ بعيد وقبيح ومجوّف ينطفىءُ في عينيّ ويومِضُ ثانيةً ثمّة نافذةٌ صغيرة في الطابق المائة واثنين وعشرينيدٌ صغيرة تنامُ على بلوّرٍ مثاليأعدّ أصابعها الناعمة السبّابةُ تُعاني من قلق مزمن الخنصرُ طفلٌ بالغٌ لا يكبر الوُسطى منهكةٌ من وصم الدعارة إبهامٌ لا بصمة…

الطريقُ إليكِ

،تدلّني على مكان ملائم للغرق: تشيُر إلى قفصي الصدرينحرّره؟- لا أجيد السباحة –هذا سيسهّل الأمر علينا-لا داعي للحجارة في جيبي؟-روحكِ ثقيلة بما يكفي-.جيّد-،تمشين إلى هناك-،تنزلين درجََا مائيََا،تنفخين فقاعاتِِ في الهواء ،جسدك إسفنجة قاسية،يداكِ تستطيلان،ترقصان ،تلّوحان لي من بعيد..تمتلئين ماءََ.تأتيكِ نشوةُ الاختناق

صيف بارد

لا نضحكُ بعمق.السطحُ يترجرجُ لإيقاعنا الزائفَنشتهي أن نلعقَ الهواء َالباردُنختنقثمَ نتكلمُّ بشراهةٍ عن الأكلوننامُ جائعيْن ٍضوءُ القمر يثقبنا بوقاحةبإصرارٍ فقدناه طويلًا..نختبىءُ من ثقلِ الأجساد المباشرةومن صخبٍ يسطو بقسوته على غفلتنا النَاعمة نجرّبُ أن نرتقينجرّبُ كثيرًالا نبلغُ الذّروة الصعودُ ينهكُ أرواحنا الكئيبة

زهرة الجبل

أُصغي إلى انحدارِ اللون عند الأفق وأنفاسِ من يصعدُ ويهوي فجأةً كلّ شيء يبدو أكثر ضآلةً من هنا الظلالُ تتباهى الشمسُ تحرقني ولا تكترثُ والقمرُ يدلُقُ ضوءَهُ ويختفي لا أحدَ من أولئك الصاعدين نحوي يمكثُ بما يكفي ليسمع الريحَ تبكي وتصفِرُ فيّ

ترجمة لمقطع من المرثيّة التاسعة ل”مراثي دوينو” للشاعر ريلكه

دعِ الملاكَ يُصغي إليكَ وأنتَ تمدحُ العالم، لا تقلْ له ما لا يقالُ، لن تُبهره بأحاسيسك العظيمة، لن تبلغ عمق إحساسه بالكون، فأنتَ محضُ زائرٍ جديد هنا. أخبره عن الأشياء البسيطة التي نتوارثها جيلًا بعد جيل، أخبره عن الأشياء التي تسكنُ حولنا، نراها ونلمسها كأنّها لنا أرِه كيف يكونُ الشيءُ سعيدًا، بريئًا، فيصيرُ لنا. هاربًا…

ترجمة قصيدة <<الربيع>> للشاعرة الأميركية إيدنا سينت فينسنت ميلاي

لماذا عدُتَ ثانيةً يا نيسان؟ الجمال لا يكفي أتحسبُ أنَّ احمرارَ تلك الأوراق الصغيرة المُتفتّحة على مهل سيُريحني؟ أعرفُ ما يكفي أتأمّلُ بتلاتِ أزهارالزّعفران تحرقُ الشمسُ عنقي رائحةُ الأرض طيّبةٌ وكأنّ الموتَ راحلٌ بلا أثر أيّ معنى يغدقهُ علينا هذا الهباء؟ لا شيء هي الحياة هنا؛ وهناك تحت الأرض ثمّة ديدانٌ تُفتّتُ أدمغةَ الموتى. فنجانٌ…

نافذة

أريدُ أن أفتحَ نافذةً في كلّ جدار، أريدُ أن أضعَ جدارًا في وجه من يُغلقون النوافذ رياض الصالح الحسين

تفاصيل ثانويّة

يُحبّني لونُ الحياة الخافتِ فأنتشي تُغشيني رائحةُ الخيبة الثقيلة فأمشي إلى أن تتيبّس أصابع قدميّ وأتهاوى كلّما ضللتُ روحي إليّ وأعرفُ جيدًا طعمَ الوردة الذابلة بين فخذيّ ولونَ العُشبة التي أينعت طويلًا بين ثدييّ وأبكي كثيرًا حتى أُعادلَ ملحًا ذائبًا بشفتيّ

نهر

أرى العالمَ نهرًا وسِخًا يمتدّ على وسعه ويغمرني وكلما طفوتُ على وجه الحياة حطّ عصفور ضامر الأجنحة على رأسي وتبرّز على شعري شعري الطويلُ الذي لا يطيرُ أبدًا كما حلمتُ، بل يتجمّع متشابكًا ليخنقني.. أنا لا تبرحني رغبةٌ في التقيّؤ أغمضُ عينيّ فأرى أروقةً لا تفضي إلى شيءٍ على وجه الخصوص تمتدّ إلى اللاشيء ضيقها…

إساءةُ فهم

– لماذا نُسيء للفهم أصلًا؟ في عالمٍ موازٍ لسوء الفهم لا يفترسُ الظنُّ أحلامي الصغيرة بسرعة. والظنُّ ليس إثمًا جاهزًا، بل إحالة إلى الحلم البطيء. – لندعْ أهواءَنا دافعًا.

ترجمة قصيدة للشاعرة الألمانية ألس لاسكار-شولر

Ich Liebe dich عنوان القصيدة أحبّكَ وكلّما غطَّ الليلُ في حلكته، عثرتُ عليكَ ويطولُ الوقت أتجوّلُ في كلّ الأنحاء لأفتّش عنك أحبّكَ تنفرجُ شفتاكَ لكنّ العالم لا يسمع العالم لا يرى الغيمةُ صمّاء عمياء أيضًا ومن ذرّات الغبار الذهبي الذي يعلو أوراق الأشجار الساكنة انبعثنا بصمت